منوعات

على أبواب موسم الزيتون

شتوة المساطيح...تبعث الأمل في نفوس المزارعين

10-10-2017 7:12 PM
نابلس - أمامة
تتزامن نهايات شهر أيلول وبدايات شهر تشرين أول من كل عام مع بدايات فصل موسم الزيتون الذي ينتظره الكثيرون على أحر من الجمر لما له من رمزية اجتماعية وأهمية اقتصادية في المجتمع الفلسطيني.

وارتبط بدء موسم قطاف الزيتون عبر السنوات التي خلت بمصطلح شتوة المساطيح التي تعتبر بمثابة الإيذان ببدء فصل الشتاء أولا ثم انطلاق موسم قطف ثمار الزيتون .

ومع سقوط قطرات المطر في شهر أيلول أو بدايات تشرين أول والمعروفة بشتوة المساطيح، تنطلق آمال المزارعين بالموسم المنتظر مستذكرين عادات الأجداد والآباء الذين أوجدوا هذه العادة وأحيوا هذا الإرث الاجتماعي .

وعن شتوة المساطيح وسبب تسميتها وماهيتها تحدث الباحث الاجتماعي عبد السلام عواد لـ "أمامة" قائلا:"كان إبائنا وأجدادنا عندما يشعرون بالتعب في موسم الصيف أثناء عملهم في الأراضي والكروم والحواكير في الصيف كانوا يقيمون بها ليقطفوا ثمار الصبر والتين والعنب، وكانوا يسكنوا بالقصور والنواطير التي بينوها بأيديهم من الحجارة ويناموا فيها ".

وتابع عواد حديثه واصفا طقوس ذلك الموسم قائلا :"وكان بجانب كل قصر أو ناطورة، كما كان يطلق عليها قطعة أرض محاطة بحجارة، وفيها تراب أحمر ناعم ونظيف، و كانوا يقطفون التين ويفرشوه على هذا المسطاح، ليصبح قطين، وكان بعض الفلاحين يفرشون التين والعنب ويسطحوه على المسطاح أو على سطح المنزل حتى التين يجف ويصبح قطينا والعنب يجف ويصبح زبيبا".

وعن سر استبشار المزارعين بهذه الجولة الشتوية قال:"وكان الفلاحين يستبشرون خيرا بهذه الشتوة، لأنها باكورة المطر والخير، وتمثل بالنسبة للفلاح بداية طيبة وموسم مطر مبارك، وبعض الفلاحين يعتبرون هذه الشتوة بداية التقويم الزراعي عند الفلاح وهي بمثابة إنذار للمزارعين بأن يجمعوا القطين والزبيب خوفا من أن يخرب ويتلف".

وأكمل :" وتعتبر هذه الشتوة بداية لموسم قطف الزيتون ومن فوائدها أنها تغسل شجر الزيتون من الغبار والتراب والأوساخ وبعض الفلاحين يطلق عليها اسم شتوة الرعنات
أو شتوة “منبهة الرعنات”، والرعنات هن النساء الغير نشيطات بتحضير بيوتهن مبكرا لموسم الشتاء من حيث تخزين القطين والزبيب والحطب وغيره، حيث جرت العادة عندما يكونوا معزبين– أي مقيمين-بالكروم تسبق النساء الرجال إلى البيوت والقرى لتجهيز البيت للشتاء ".
10-10-2017 7:12 PM
التعليق
الاسم
عنوان التعليق
البريد الالكتروني
المهنة
التعليقات
التعليقات